Wednesday, January 31, 2007

اوراق...الجزء التانى...

بوستين فى يوم واحد.....
معلش المضطر يركب الصعب
عشان بس ماحدش يفتقدنى....
__________________________________
لقاء

ورقة (2)
ترى كيف ابدأ....
فانا لمجرد بدئي فى الكتابة..أرتبك...
وقلمى يرتجف بين يدى..
فماذا لو أننا الآن وجها لوجه؟
يا الهي – كم تصعبين الأمر علي..
وكم أود التحدث إليك الآن،لأخبرك بكل شىء وليكن ما يكن...
سأخبرك كم اشتقاقك حقا...
واننى عندما رايتك ذلك اليوم...وكأننى أمسكت النجوم بيدى....
وكم شعرت بدفء وحنين لم يبعثهما فى شيء من قبل...
وأنني كنت سابقا اكذب مشاعري هذه، واعدها تسرعا أو نزوة...
وكم كنت أخاف أن اخسر صداقتنا بسببها..
ولكن بعد أن طالعنى وجهك الهادئ ذلك الصباح،لم يعد يجدي أن انكر حبي لك...
حتى مع اندفاع أولى كلماتى منى عكس ما كنت أريده لها،فقد شعرت لوهلة انك تتفهمين...
تدركين مايخفيه اندفاعها المرتبك...
تمنيت ذلك بشدة داخلي...


ولقد كان جلوسك قبالتي أكثر مما احتمل...
لو تعلمين كيف حاولت التشاغل عنك...
وكم حاولت ضبط كلماتى...وانفعالاتى...
لقد كنت على وشك أن افضح أمري بنفسى عندما تلاقت أعيننا...أتذكرين..؟
مع ابتسامتك العذبة،شعرت أن كل شئ اختفى من حولي....وتوقف الزمن...
لولا محاولاتي للتمتمة بحروف بلا معنى، لقلتها لك...>>احبك<<...هكذا أمام الجميع...


أتعلمين...
لقد كنت أتلهف سماع صوتك حتى وأنا أتشاغل عنك...
ومع ذلك،فانا يعجبني صمتك...
تعجبنى سكناتك...وحركاتك...
يعجبني عندما تجمل الأشياء بنظراتك...
حتى دعاباتك...تعجبنى...


استغرب نفسى كثيرا وأنا اكتب هذه الكلمات...
لم اعتد الكتابة فى أي شيء من قبل،ولكنى لسبب ما اشعر انك تقرئين كلماتى فور كتابتي لها_لذلك أنا مستمر فى كتابتي كما لو كنت لا استطيع التوقف عن وصف شعورى هذا...


ترى..أن بعثتها إليك هل أكون أضحى بما بيننا الآن...؟
لا أدرى...أنا لا أتحمل فقدانك نهائيا...
لا استطيع...

آآآآآآآآآه كم أتلذذ بهذا الضعف أمامك..
فقط لو تعلمين....
* * *
زفر بقوة كما لو كان يخرج آهاته كلها دفعة واحدة...لعله يستريح..
ولكنه يعلم أن لا راحة له إلا بها....
ابتسم للورقة على مكتبه...
ربت عليها بحنان لعلها تنقل شعوره لمن يريد،وغادر الغرفة حائرا...
** ** **

8 شاركونى عالمى:

Diyaa' said...

لأ ..بجد إنتي كنتي بتشتغلينا في التاج ..يا ميوية ...مستعد أحلف يمين إدام المحكمة إنك مش فاهمة نفسك أو مش مقتنعة بيها ..جواكي شخصية رقيقة و بتفهم في دهاليز الحب والعواطف واللي اتعودنا نختصره بكلمة رومانسية..
المهم بهنيكي علي الكتابة الكتير النهاردة..يلا هنفوتلك يومين أجازة..
والبوست ده ..بستأذنك ..وأقولك إنه بيعبر عني نوعاً ما ..وهسرقه مرة وأبعته في جواب غرامي
أنتي جامدة أوي ..وغلطاتك قلت مفيش إلا الشوية بتوع امتحانات الثانوي العام في النحو ودول هسيبهم لمزمز عشان مش عايز أفتكر
بس بجد تحفة إيه ده



!!!!!

Diyaa' said...
This comment has been removed by the author.
Diyaa' said...

مبروك ليا أنا الأول هييييييييه
اه لو كنت نايم كويس ..كنت فصصته كلمة كلمة ومخليتش حد يعلق :)) بهزر طبعا
مبروك وعقبال التالتة

dandana said...

شكرا ضيوء باشا....
كلامك مشجع جدا....
اه انا فعلا مابقتش فاهمة نفسى....
كويس انك قولتلى انك هاتسرقه...عشان ابقى ابلغ قبليها....


مييييييين بقى اللى عمل ديليت للتعليق دا...
مين ...
مين ...
اموت واعرف...

اعتقد ان تعليق ضياء التانى كان على اساسه.... فعشان كدا انا مش فاهمة حاجة...
بس يا ضيوء مافيش تالتة...
هما الاتنين دول كتبتهم مرتبطين ببعض...

يمكن اعمل حاجة تانية شبيهة كمان شوية...لما معاميقى تتفجر عن فكرة حلوة

مزمز said...

متهيألي كده ده المنظور الآخر للأحداث السابقة
صح وللا إيه؟

عموما هو جميل ويمكن كمان مكتوب بإتقان أكتر من الأولاني بس بصراحة يعني بصراحة

محبتوش

يمكن عشان مكتوب بلإتقان أكتر من الأولاني
تصدقي دي بقى

هافهمك قصدي إيه

ده مكتوب بحرفية أكتر مش بإحساس زي الأولاني
الأولاني كان بسيط جدا في افكاره وفي أسلوبه بس كان إحساسك فيه مقتحم لأي حد يقرأه لكن ده مفيهوش نفس الكمية من المشاعر اللي تخليك هاتحب على نفسك زي الأولاني يمكن عشان الأولاني كان أقربلك طبعا بما إنك بنوتة وأكيد في يوم من الأيام حسيتي الأحاسيس دي حتى لو وانتي طفلة أو حتى تخيلتيها مش شرط عشتيها تماما بس برضه تخيلتيها من منظورك انتي كبنوتة وعشان كده كانت صادقة إنما ده مقدرتيش أوي تكوني صادقة فيه لأنك كتبتي أحاسيس مكررة ممكن تكوني قريتيها قبل كده حتى أو حد حكالك عنها إنما مش محسوسة عندك ده غير كمان إن الحدث الرئيسي دفته كان عندك انتي

عموما هي الفكرة نفسها حلوة

فكرة إنك تحكي من منظوري طرفي العلاقة فعلا حلوة

عموما ربنا يوفقك وأنتظرك أكثر إبداعا في أعمال قادمة

على فكرة لو عايزة أي كتب أو دراسات عن الأدب وأعمال أدبية ممكن أبعتلك لينكات مهمة جدا على إيميلك بس قوليلي الأول ولوعايزة أعمال عماد أبو صالح برضه قوليلي ممكن أبعتهالك على الإيميل
لأن كتبه أساسا لا تباع وإنما يطبعها طبعات محدودة جدا على نفقته الخاصة ويوزعها على المعارف والأصدقاء وعدد من النقاد والأدباء وأنا كنت بجيبها من خالي لأنه صاحبه

Diyaa' said...

هههههههههههههههه @ معاميقك
انا اللي شلته لأن النت هيس وبعت الكومينت مرتين
وقلبك مش هيطاوعك وتسرقي حاجة صح ؟:$
وكويس برضه إن مفيش تالتة لأن الاتنين مكملين بعض
لما يرجعوا من شهر العسل ابقي اعملي اتنين تانيين وسلميلي علي معاميقك
ولا شكر علي واجب
سلام بقي ألحق أصلي

No Fear said...

السلام عليكم
أنا ممكن مش من حقي أتكلم في الموضوع ده
لو أنت أصلا بتحسي باللي بتقوليه يعني لو اللي بتكتبيه بجد مش نوع من أنواع القصص

بلاش تستعجلي هو جميل الشعور اللي أنت فيه بس لسه مش وقته أنت لسه صغيرة مقصدش الإهانة طبعا ممكن تكوني نفسك أنك تحبي و ده شئ طبيعي في السن اللي أنت فيه و مممكن يكون الشخص اللي بتتكلمي عنه فعلا كويس و يكون اللي عندك ده إعجاب
و ممكن بردوا يكون هو ده حب عمرك و اللي هتكملي حياتك معه و لو هو متقلقيش هيكمل الموضوع هيكمل بس نصيحة بلاش تستعجلي علشان لو أستعجلتي هتخسريه كمان كصديق

أنا عارف أنه مش من حقس أتكلم كده أصلا بس بجد أنا عشت حاجة زي كده و أستعجلت و لحد دلوقتي مش عارف أستعجلت و لا اللي عملته صح
سلام

ملحوظة لو كلامي ضايقك ممكن تمسحيه و أنا أسف مرة تانية

dandana said...

مزمز....
اه صح...دا المنظور التانى...
عارف....
انت رأيك زى رأى كل اصحابى اللى عرضت عليهم اوراق...
حبو الورقةالاولانية اكتر...

بس عشان زى ام انت قولت...دى بنوتة...وانا كنت حاسة بيها اوى...

الورقة التانية بحبها جدا على فكرة...عشان بس انا حسيت انى عملت اللى اقدر عليه فيها...يمكن اكون اجتهدت فيها اكتر كمان...بس دا فى النهاية دا ولد...هاعرف معاميقه ازاى بس...

بليز تبعت كل اللى تقدر عليه...خصوصا الاشعار...
يابختك بخالك...هابدأ احقد...

ضياء...
لما يرجعوا بقى....هما لسا بدءوا اصلا...


نو فير...
اوراق فكرة خطرت على بالى...وكتبتها زى ما انا شفتها...
بس على فكرة عشان تكتب حاجة صادقة اوى...
لازم تكوت حاسسها اوى...

ياريت تقرا ورقة 1 وتقولى رايك...