Saturday, January 20, 2007

لا شئ

رجفة صغيرة...اجتاحت الجسد فجأة....
كان يعلم طبيعتها...فقد شعرها من قبل...
كانت رجفة شخص يحب...
يملئه الشوق...
يقتله الحنين....
تأخذه كل اللهفة...
لرؤية محبوبه..
ولكن..
لم تكن رجفة قوية...
لانها ليست حقيقية...
كانت فقط مجرد رجفة...
*********************
ربما اتغيب فترة اخرى...عذرا

7 شاركونى عالمى:

No Fear said...

السلام عليكم
ميوية
أزيك أخبارك أية؟
بلاش الغيبة ؟
ممكن الواحد ساعات بيحتاج يقعد مع نفسه بس مش معني كده أنه ينعزل عن الناس
ممكن يكون عندك سبب للبعد ده بس ده مش حل
أنا رأي بصراحة إننا ممكن نرتجف مرة و أتنين عادي يعني أكيد هنوصل للرجفة الحقيقية
معرفش هتاخدي بكلامي و لا لا و لا أصلا كلامي ده صح و لا لا بس بلاش تنعزلي
سلام

مصـ( الخير )ـعب said...

ارتاحي شوية وتعالي..

بس تعالي بسرعة..

في ناس هنا كتير بتفتقدك

ربنا معاكي

Diyaa' said...

بصي يا ميوية
الرجفة الصغيرة ممكن تبقي مقدمة لرجفة أكبر
فهو في أمل يعني
عجبتني الرجفة السريعة دي..رأيي إنك عبرتي عنها كأنك مريتي بيها
وشدي حيلك في الإمتحانات وإرجعي بسرعة
جوود لاك بقي

ابن مرّ said...

أحيانا يكون أفضل تعليق لدي أن أنظر بعينين تكادان تغرقان وأهز رأسي

عيشي كل لحظة...صدق أو وهم...ألم أو أمل أو ذبول حتى الموت....هذه هي تجربتنا
تألمي
تألمي
تذكري دائما من يسمع حتى من لا يتكلم
مستني منك تزوريني قريب عشان تشوفي كيف يحي الله الموتى

dandana said...

نو فير...
اكيد صح....
ممممم انا مش عايزة اقول انى بنعزل....
بس بجد مافيش حاجة تشجع انى اندمج تانى...
ولو انى ماقدرش انعزل عن مدونتى...
هى انا..


مصعب...
بيتهألى لازم ارتاح شويتين....
وادينى جيت اهو...
منورنى...

ضياء...
اه...ممكن يكون فيه امل...

انا خلصت والامر بقى فى ادين الدكاترة ...ربنا يهديهم...

ابن مر...
شوفت انا اتعديت منك وبقيت بغيب كتير ازاى...
اتصرف بقى...

انا لا املك الا ان اعيش كل لحظة....اعتقد مافيش خيار تانى....

حاضر هازورك شور يعنى...

هيثم ابوعقرب said...

فكره حلوه

لانها حاجات بتبان كبيره

وف الاخر نكتشف انها

مجرد حاجه
؟؟؟

dandana said...

هيثم....
تمام...فهمتنى...