Thursday, January 12, 2012

أنا مَلِك الصدى

اشعر بأننى اقرب للغياب من الحضور ، اقرب للتلاشى من التواجد..أقرب للموت ..اقرب بكثير..جدا
تُفزعنى الفكرة لا لأننى سأموت بل لأننى حتى الآن لازلت عالقة بين هذا وذاك ، لا اريد ان اظل بلا مرسى هكذا كثيرا ، اريد ان استقر على اى جانب..فقط لأستقر

وبما اننى اقرب للغياب ، اصبحت اتصرف كمن سيغيبون
احاول ان اترك بصمة هنا..أثرا هناك ، لعل احدهم يعترف يوما بوجودى ، وبما كنته
تُخبرنى الصديقات كم احببن قصيدة محمود درويش التى اهديتها لهن ، لكنهن لايعلمن اننى ربما كنت احتاج ان اقوم بهذا الاهداء ربما اكثر مما احتجنه

أصبح كل شئ يضغط مباشرة على اعصابى ، بلا وسائط ولا طرق ملتوية
كلمة ، صوت ، حركة...اى شئ يدفعنى الآن للبكاء . ليس ضعفا على ما اعتقد ، بل اختناقا بكل شئ ، عدم احتمال ، رغبة صادقة فى جعله يتوقف بلا اى إشباع لها

هذا الضيق بالحياة هو ايضا من شيم الغياب..أليس كذلك..؟

وارجو ان يكون ما قلته الآن اقرب للبوح منه الى التذمر
_________________
العنوان : من هنا


2 شاركونى عالمى:

Timo.. said...

كنت هنا..
وتوهت واتلخبطت معاكِ..!!

dandana said...

:)
هى اصلا حالة ملخبطة