Saturday, September 29, 2007

الحساب

الحساب


اريد ان....

حسنا...

الموضوع مهم...حساس...و...

من فضلك فقط لا تقاطعنى

كلماتى ستهرب...

انت تعلم مشكلتى فى التعبير عما يــ....


ليس موضوعنا على اية حال...


ممممم

انت تعلم بـــ

نظراتك الحائرة هذة تربكنى اكثر...

.................................


كنت اقول

انت تعلم كم احــ

اقصد ..مابيننا هذا يعد...


ما اعنيه...

اى شخصين يقعان فى الحب يجب ان....

اعنى لا يجب ان يسمحا لشئ بالتفرقة بينها...


بالطبع سيواجهان الكثير...ولكن المهم ان يوجهاه معا..متحدين ،وان يصمدا،والا سيكون الفراق خيارهما الوحيد..

المرء هو من يخلق اختياراته...والمشكلة هنا..


اننا تركناه يتغلب علينا..يتمكن منا ويبعد بيننا...


تسألنى ماهو...؟

انه ذلك الكثير..او حتى القليل...لا يهم مادام استطاع ان يقيدنا...


لا تظر الى باستنكار هكذا_انت اعلم بما اريد قوله...

الامر ليس سهلا على ابدا...وان اكون انا من يبدأ هذة المناقشة مؤلم للغاية ،ولكنى لم احتمل تجاهلك المتعمد لها...

صدقنى لايمكن انت نتجنبها هكذا طويلا..انا لا استطيع،وارجو ان تتفهمنى فى ذلك..


كلانا يعلم ان الفترة الماضية كانت الاكثر قساوة على قلبينا..واعصابنا...

كلانا يعلم كم اجتهدنا فى معالجة الامر...بالاخفاء او التجاهل احيانا..


اعلم جيدا ان مانعانيه الان تسرب الى قبلك..،ولكنى كنت عاجزة عن مواجهته وحدى

وانت لم تنتبه الا بعد تمكنه منك انت ايضا..


صعب على ان اقول الاتى...

ولكن..

صورتك غائبة عنى...

لم اعد اتخيلك ترافقنى فى مشيى..وسفرى..

لم يعد يأتينى شعورى بالأشتياق لك،فأجدك تتصل بى بعها بلظات...

ولم اعد اتالم عند أفتراقنا...


انااا..

ا....

انا لم اعد احلم بك...!


لا تعلم كم يمزقنى فقدانى لكل امورنا الخاصة معأ


لأن نقرر فجأة السفر الى أى مكان...نقطع الطريق جيئة وذهابا

لا يهمنا الترجل من السيارة...فقط يكفى اننا معا...


لأن ابعث لك برسالة فى الثالثة صباحا...احكى لك فيها عن حلم يجمعنا...او اخبرك بأننى وجدت اسما جديدأ لأبنتنا،فترد على بأنه لا يعجبك_عنداّ فى...


لأن نكون الوحيدين الذين يسيران فى الشارع...تحت المطر...


لم نفعل اياّ من هذة الاشياء منذ مدة...اليس كذلك..؟


يؤسفنى ان اقول لك بأننى...

لم افرح وأنا قادمة اليك اليوم...



و...



ساصمت الاّن...

***********


أنتظرت رده عليها بعض الوقت...ولكن...لاشئ...كان يحدق بها متألما ربما..

او مصدوما


وربما كان يحدق فى اللاشئ


تركته هى بعينين مليئتين بدموع تأبى السقوط...وذهبت


تقدمت انا منه حاملا الطبق الصغير فى يدى وعليه ورقة الحساب

20 شاركونى عالمى:

إبـراهيم ... معـايــا said...

العزيزة مـي . . .


أولاً : سعيدٌ أنـا ، أنا حزت قصب السبق، في الرد أولاً على هذه القصـة ...
ثانيًا : من زماااان قلت لك إن عندك موهبة سردية غير خافية
ثالثًا : قصة جميلة، منذ العنوان الذكي، الذي يمكن فهمه على طريقين ما بين حساب الحبيبة لحبيبها، وبين كشف الحساب الذي يقف الرجل به ، والذي نكتشف في النهاية أنه هو الراوي
**************
خطوة جميلة متقدمة في اللغة والأسلوب ، تحسب لكِ يا مي
وخااااالــــص تحياتي
و ابقي اظهري :)

Ert3ashat said...

انا دمعت و الله..

ما اصعب الفراق...

اسلوبك رائع...

شيماء الجيزى said...

مى

يا ملاكى العزيز
كنتى فين كل ده؟
انتى مجنونه يا بنت تبعدى عننا كل ده؟
انتى بجد وحشانى جداًَ
ارجو انك تطمنينى عليكِ

................

مى
كاتبة قصة وسرديه رائعه
قصص الحب تداخلت فى احشائك يا فتاة
فخرجت لنا بمولود عظيم
اكتبى ارجوكى عزيزتى
فأنت رائعة بحق
لن ازيد على ما قاله ابراهيم
فهى بالفعل اختيار موفق للعنوان
محاولة للفراق جيدة ، واكتشاف عظيم من ان يكون الرجل الذى ينتظر الحساب
هو الراوى
اختلفت كثيراً النهايات
وبقيت تلك

...................

وحشانى قوى
كل سنة وانتى طيبة

dandana said...

ابراهيم...معايا

سعيدة فعلا بكلماتك ايها الصديق...يهمنى رأيك بالتأكيد

ارجو حقا ان اكون قد وفقت فىيما كتبت...

حاضر هاظهر


ارتعاشات...
دمعت ...!
يعنى حسيتها...اهو انا كدا مبسوطة ...انك حسيتها بجد
شكرا على مرورك


شيماء حبيبتى...
مش بايدى بجد يا شيماء...
اصلا اصلا صعب انى ابعد عنك يا جميل...
بجد هاحاول اوصلك قريب...

كلامك شهادة اعتز بيها من حد راقى الاسلوب وموهوب زيك...

وحشانى اكتر وكل سنة وانتى طيبة واجمل

ابن مرّ said...

كل ما أستطيع قوله أنها مستني بشدة وامتصتني داخلها حتى لم أعرف من الراوي ومن المروي عنه ومن من

بجد رائعة

عودُ أحمد

مصطفى السيد سمير said...

عالمك الصغير أكتر من رائع
اسمحي لي أن أزوره
من وقت للتاني
وأتمنى انك كمان تنوري
عالمي الشعري
الصغير

YOTTA said...

مى
كلماتك جميلة
وأسلب السرد غير تقليدى
أعجبنى أيضاً طريقة كتابة الكلمات الغير مكتملة

فى التعبير عما يــ
انت تعلم بـــ
انت تعلم كم احــ

واضح منها التردد وعدم جرأتها و غموضها المتعمد

رائعة
وسأنتظر القادم
:)

مُزمُز said...

تقدمت انا من حاملا الطبق الصغير فى يدى وعليه ورقة الحساب

قوليلي الأول

الجملة دي فيها حاجة غلط وللا أنا غبي؟

هاكتبلك تعليق تاني بعد ما تفهميني

واحدة عايزة تفضل مجهولة said...



ياااااه

يعني القصة تعبر ببراعة عن حالة ... ياريت لو ينفع اقول انها حصلت مع حد تاني غيري ... لكنها حصلت معايا

لو كانت قصة فأنت كاتبة بارعة ولك اسلوب ممتاز

ولو كانت عن تجربة شخصية ,, فبقول ربنا يصبرك وجميل ان الواحد يعرف انه مش لوحده في الدنيا ...

كان نفسي اني اقتبس قصتك دي واوجهها للشخص الي جرحني ... لكني لا املك الشجاعية الكافية لذلك

ولا حتى الشجاعة لذكر اسمي

بس كل اللي عايزة اقوله اني بشكرك بجد على القصة ..

تحياتي

moony said...
This comment has been removed by a blog administrator.
moony said...

جميل قوى يادندون.. عارفة اجمل حاجة فيه نوعية المشاعر اللى حاولتى توصفيها وعرفتى توصليها بمهارة"ولوكانت قاسية جدا" .. أنا كمان مريت للأسف بالمشاعر السخيفة دى, مع بعض الاختلافات..ليس كا الحب حب رجل وامرأة كما تعلمين وليست كل المشاعر التى تنتج عن ذلك,هى حكر بالضرورة على علاقة الرجل والمرأة فقط..عارفة فكرتينى بأغنية كاظم "بعد الحب ".التفاصيل اللى سردتيها فيها تمكن ودقة عالية واحتراف..أحسنتى
****ملحوظة الظاهر انك كنتى مستعجلة وانتى بتنشرى البوست,فيه بعد الاخطاء الغير مقصودة فيه .. راجعيه تانى عشان الحلو يكمل ومايتقطعش حبل الاحساس واحنا بنقراه..أحسنتى بجد..قبلاتى

david santos said...

Hello!
Good posting, Dandana, thank you.
have a good day

dandana said...

ابن مر....

ودا اصلا اكتر حاجة ممكن تسعدنى...
انها مستك وعجبتك...


مصطفى...
اولا منورنى...ورمضانك كريم...

سكرا على الكومبليمو...واهلا بيك فى عالمى فى اى وقت...


يوتا...
مرسى يا جميل على كلامك...
انا فعلا حاولت انى ابين قد ايه الموضوع صعب...حتى لو هى اختارت تبدأ النهاية...

منورانى


معاذ...
انت ماشى ورايا بالقلميابنى والله
كتر خيرك...
لا هى المفروض منها...تقدم منها...

اعذرنى...بس انا ببقى مستعجلة شوية...
هاحاول اخد بالى
ومستنية رأيك

على فكرة ..ماحدش يقدر يقولك غبى دى...


واحدة عايزة تفضل مجهولة...
اوكى يا جميل خليكى براحتك...
بس بجد نورتينى جدا هنا...وسعيدة ان اولى زياراتك ليا تعجبك فيها كلماتى المتواضعة...

هى قصة...بس موجودة فى الحقيقة...واقدر اقولك انى عايشتها...سواء عن تجربة شخصية او للغير...مش مهم..المهم انى حسيتها ...

انى بجد ربنا يصبرك...
ومش معنى انك ماقولتيشاسمك يبقى دا عدم شجاعة..بصراحة بشوفها تجميع قوى وارادة...واكيد انتى محتاجة وقتك...

كل الحب...


مونى العزيزة...
انا بجد بحس ان دا من اصعب المواقف اللى ممكن حد يمر بيها...ومش ممكن اتصور ازاى حد يقدر يجمع نفسه وكلامه فى اللحظة دى...حتى لو كان فى النهاية بايع زى مابيقولو...

سعيدة ان التفاصيل عجبتك..لانى بجد اكتر حاجة بحبها هى تفاصيل الاشياء...

هاخد بالى من الاخطاء حاضر...

ربنا يحلى ايامك



دايفيد...
اهلا ...ولو انى اشك انك قرأته...بس منور باى حال

الأستاذ said...

ياااااه؟
هو علشان كدة قام؟
طب في سؤال: الحساب طلع كام؟
وتلك هي اللحظات التي نترقبها من بعيد
كل عام وأنتم بخير

dandana said...

الاستاذ...

طلع كتير اوى...

وانت بخير

Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Anonymous said...

توأم روحى...
انا مش عارفة اقولك ايه...لانى مهما اقول مش هاعرف اوصلك اى حاجة

بس اعرفى ...ان اكتر حاجة ..ممكن احسها...لما اقرا كلامك...ان احساسك وصلنى

عارفة..؟
عارفة احساس ان انتى طايرة فوق السحاب..وشايفة كل حاجة تحتك..

بجد بحبك....

ممكن حد يفتكر ان دى مجاملة..بس صدقينى...عمرى ما هاحس حد قد مانا حاسة ان دا توأم روحى اللى خرج الحاجات دى

توأم روحك..ايفا..

dandana said...

حبيبتى...وتوأم روحى ايفا.....

اعرفى انتى اناكتر حاجة ممكن تكون فرحتنى دلوقت ان انتى شاركتينى عالمى الافتراضى...وكملتى مشاركتك لعالمى الحقيقى من 15 سنة

اكيد انتى عارفة ان رأيك بيبقى اول حاجة تهمنى فى اى حرف اكتبه..والا ماكنتش جريت عليكى عشان اعرفه..حتى فى عز الليل...

نورتى هنا زى ما انتى منورة بوجودك حياتى...

بحبك يا احلى صديقة واخت ممكن تكون لاى حد

AbdElRaHmaN Ayyash said...

:)
جميل
اوي
اوي
للمالانهاية
قصتك روعة
و مدونتك أروع
تحياتي

dandana said...

شكرا على كلماتك جدا جدا..للمالانهاية يا يا عبد الرحمن...

نورتنى جدا...