Saturday, November 11, 2006

مرة اخرى

رايتك...
ولم اصدق عيناى حينها...فلقد اعتقدت انى اتوهم..
ولكن...
انك حقا تقترب منى
تحدق بى مباشرة...
وهذا شئ لم يحدث من قبل....فنحن الاثنين لم نجد مفرا لحبنا الا النظرات الخاطفة...
ولم نعرف سبيلا غيرها...
تلك النظرات التى تحمل شوقك لى ....
حنانك على....
حبك نحوى....
لهفتك لرؤيتى....
وكل الاشياء التى تود قولها....
حتى اصبحت نظرتك لى جزء منى ...
وان اراها واشعرها....كان ذلك كل همى....
نظراتنا كانت الحوار بيننا...
اما ان نتخطاها...تحادثنى واحادثك....كان هذا اكثر مما ارجو...
وها انت ذا تفعلها....تدهشنى وتفعلها.....
تقف امامى ..تتكلم
صدقنى لم اشعر طيلة حياتى بما شعرت به حينها...
وعندما انسابت كلماتك الى اذنى...
كدت اطير فرحا....بل طرت
والاهم....شعرت بالارتياح
فكم حلمت وكم انتظرت هذا اليوم...
لتاتى وتقولها لى ...<<احبك>>
وانا مستعدة لسماعها الان ...ولابادلك اياها....
اافضى لك سرا...
اشعر ان دقات قلبى ستتوقف حين اسمعها...
بل سيتوقف العالم عن الحركة...والزمن عن المضى....
وكانك ستلقى علينا جميعا تعويذة....
اجمل تعويذة حب
اراك الان ترتبك...
تنظر الى السماء...الى الافق امامك...
ثم الى عينى ....
واخيرا....
تقولها...<<أ.....>>
لا اعلم لم تبدل صوتك فجأة...
صوت اعرفه....صوت لا يليق بك....
ولكن لايهم....
هيا قلها ...انى انتظر

<<أستيقظى يا مى...مى....مى>>

الان ادركت...انه صوت امى
يا الهى.....
لقد كنت احلم بك ...
مرة اخرى

5 شاركونى عالمى:

مزمز said...

يخرب بيت الرقة وجمال الأسلوب

خليتيني أحس إني متلهف معاكي لسماع الكلمة وبعدين صدمتيني بالحلم

بجد بجد برافو عليكي يا ميوية

وبطلي الأحلام دي ابقي اتغطي كويس

dandana said...

يخر بيت ليه بس....
ماهو كدا كويس...
lol

مبسوطة انها عجبيتك لانها احب خواطرى لقلبى...

لا مابحبش الغطا عشان يجينى برد واعرف اطلع تخاريف زى دى ...

سورى تعليقى متأخر...
العتب ع النظر يابنى...السن بقى

تسـنيم said...

كده برضو.. فوقتيني من حالة الرومانسية دي على اصحي يا مي :| :|

أنا زعلانة منك وتستاهلي إنك مسمعتيش بحبك يا وحشة.

قبلاتي

dandana said...

انا استاهل....!

لا والله يا تسنيمتى دا انا قلبى روهيف...
بس ماقدرش ماعملش مفاجأة فى حاجة بكتبها....

المهم تكونى حبتيها....

وبعدين انا مش وحشة بقى...
دا انا عسل عسل عسل ..بكرا تشوفى

safa7_karmooz said...

:)