Wednesday, November 11, 2009

طيارة طايرة

طائرة..طائرة

كان فيه مرة طيارة ورق

ليها سبع ألوان

وخيط أبيض طويل..طويل طويل

ولما كانت بتترفع فى السما ماكنش حد ينزل عينه من عليها

كل البلد..من أولها لآخرها،كانت بتقدر تشوفها

ومن بعيد..كانو السبع ألوان ضيهم بيعمل مع بعض لون جديد

عم ما حد قدر يوصفه..ولا يسميه

الأولاد والبنات..الستات والرجالة كانو لازم يحلموا باللون دا كل ما يشوفوه من بعيد

لدرجة انهم مع الوقت..مابقوش بيحلموا بغيره

الطيارة مع انها كانت عارفة تأثيرها دا..وانها دايما محط انظار كل الناس

لكن دايما كانت بتسأل نفسها..إيه اللى بره حدود المكان دا

مابتقدرش تشوف من ع اليمين أبعد من بيت العمدة..ومن ع الشمال جنينة شجر البرتقان

لو بس تقدر تسافر أبعد شوية ..أو حتى الخيط يطول شوية

لكن لا الخيط كان بيقدر يطول..ولا هى كانت تقدر تسافر

حتى فضولها..ماكنش يقدر يموت خوفها من انها تقطع الخيط فى مرة وهى فوق عشان كان يمكن تقدر تطير فى أى اتجاه

حتى كل الطيارات اللى حواليها..منهم اللى كان راضى بشجر البرتقان وبيت العمدة..ومنهم اللى كان عايز يطير أبعد ، بس أكيد مش قبلها

هى الطيارة المميزة

لما كانت بتسمعهم بيقولوا كدا..كانت بتدعى ربنا انها تكون طيارة بلون واحد..وخيط قصير، تقطعة بحركة واحدة ..ماحدش يستناها تاخد له الخطوة الأولى..وهى كمان ماكنتش هاتستنى حد

فى يوم وهى طايرة..فوق من عندها..كان الهوا شديد أوى..كأنه عاصفة

حتى صوتها وهى بتنادى على اصحابها تطمن عليهم ، كان بيضيع وسط الدوشة الكبيرة اللى عاملها الهوا مع شبابيك البيوت

كانت عارفة انها بتتشد لتحت..وانها اكيد اكيد هاتبات الليلة دى تحت بطانية

وكانت مستريحة أوى للفكرة دى..ومش قلقانة..وحتى مش بردانة

وفكرت انها حتى لو كانت عايزة تهرب فى يوم .. اكيد مش هاتختار يوم عاصف زى دا

بتتشد لتحت

وسطوح البيت بيقرب منها

لكن كمان ماكنتش عارفة انها فى وسط التراب والورق وكل الهوا دا

بتقرب من خيط طيارة تانية تايهة عن سطوحها

وف لحظة واحدة..وقبل ما تعرف ايه اللى حصل

إتلف خيطها على خيط الطيارة التانية

وبدأ الألم الرهيب ..لان للاسف كل صاحب طيارة كان بيشد خيطها نحيته

هى ماكنتش عارفة حتى اذا كانت دى طيارة من الطيارات اصحابها ولا لأ

كل اللى عرفته..انها ماستحملتش الألم ، وصرخت بعلو صوتها

لدرجة ان الطيارة التانية ماقدرتش تتحمل لا الألم ولا صوتها ، فقطعت الحبلين

وف لحظة واحدة برضو حست انها اخف من اصغر ريشة لاضعف عصفور قابلته فى حياتها الهوائية كلها

ماكنتش قادرة غير انها تغمض عنيها،وتدعى ربنا انها ماتروحش بعيد عن سطوحها حبيبها

****************

بالفصحى

هنا

**************

تحديث

النهاردة عيد ميلادك

11/11

كل سنة واحنا طيبين أوى

بتهيألى السنة دى بالذات انا كشفتلك عن حاجات كتير أوى فيا

انا أصلا كنت محتاجاكى

4 شاركونى عالمى:

مُزمُز said...

ايوة انا جاي هنا عشان انا منحاز للعامية
احلى بكتير يا مي
انا شايف انها اصدق
:)

حـــلـــم كــــان said...

بجد يامى تحفه

وانا حبتها اوى

مبدعه دايمآ

ahimsa said...

حلوه قوي,حبتها بالعاميه اكتر حستها اصدق
keep up the good work ;)

dandana said...

معاذ
هو انا بكتب حاجة وحشة اشاسا
الله
:)

انا كمان بحبها بالعامية أكتر


حلم كان
تسلميلى يا ميوية
بوسة يابت


ahimsa
سعيدة انها عجبتك

يادى النور
:)