Saturday, September 12, 2009

إشارة


حررى مشاعرك شوية..عشان خاطرى حتى




أعيد الكلمات المؤلمة بداخلى مرات عديدة.مؤلمة لأنها حقيقية ، ولديك كل الحق ، ولانها طبيعتى التى لم تستطع ان تتفهمها بسهولة


أغمض عينى وأحاول أن أستلهم شيئآ من كلمات فيروز،من صوتها،من موسيقاها التى مستنى يوما؛فأتخذتها سبيلا للحياة




موعدنا بكرا..وشو أتأخر بكرا


قولك مش جااى حبيبى




ككل مرة أتسآءل ..من الذى لن يستطيع المجئ..هو ام الغد..؟


كانت مرة أولى عندما تركت هذه الكلمات ذلك الأنقباض والخوف داخلى..كأنها نبوءة سيئة سأحاول الهرب منها على الدوام


بعدها..توالت المرات..والمحاولات


اليوم أعطى كلانا فرصة جديدة ، لأننى أنتظر اشارة


أستمع الى الأمل فى بقية المقطع..وأحاول أن أقنع بأننى سأمسكه يوما ان اجتهدت




عم شوفك بالساعة..بتكات الساعة


من المدى جااى حبيبى




أكتب المقطع كاملا،وأبعثه اليك فى رسالة قصيرة..لعلها تذيب الجمود الذى اتهمتنى يوما بأنه يمسك على مشاعرى فلا تشعر منى بأى عاطفة.أتذكر يوم كنت احاول أن أشرح لك اختلافى الصغير،أستمعت الى حتى النهاية،وصدقت انا تفهمك الظاهر،ثم صدمتنى عندما عدنا لنقطة البداية...انت تريد ماتريد،وانا أظل كما كنت دومآ


كانت تلك هى البداية..بداية النبوءة،ونهاية كنت أكتبها بمفردى،مستسلمة لهواجسى واشارات لا أستطيع الا ان أراها


حتى وان اخطأت فى تفسيرها..فلن تصيب هواجسى احدآ سواى..هكذا أضمن




وها انا ذا أحاول من جديد..واجتهد




يصلنى الرد متأخرا قليلا..اشارة للتراجع عن الهواجس..أم لتغذيتها




بتنهيدة كبيرة..وألم فى الروح يتسع أقرأ..


مش فاهم حاجة




أردد وراء فيروز قولك مش جاى حبيبى


نعم لن ياتى..لا هو ولا الغد


وأترك قلبى ينقبض كما يحلو له

11 شاركونى عالمى:

YOTTA said...

!وف الاخر محدش جاي؟

:'(

مصطفى السيد سمير said...

لأ
حييجي لما تكوني مستعدة انه ييجي
مش لما تبقى عايزاه ييجي

dandana said...

وفى الاخر ماحدش جاى يا يوتا


مصطفى
يعنى الرغبة مابقتش مهمة

وهو ايه الاستعداد..؟

الاسيــــــــر .! said...

متخفيش يا مى .. هيجى ..بس قولى يارب ..وكل حاجه هتبق تمام
انا متاكد انه جاى بس ..انا عارفه مبيتحركش غير فى اخر لحظه
يعنى هيجى لما يكون مستعد .. عشان كده انا باقولك لازم انتى كمان تكونى مستعدة وتخفيش ( وصلها .. وضحكت له )عايزة ايه تانى
كل اللى بتحلمى بيه ان شاء الله هيكون ...

مصطفى السيد سمير said...

الرغبة جزء من الاستعداد
جنب إنك تحبي نفسك وتحددي الحاجات اللي انتي عايزاها واللي مش عايزاها في الدنيا

وكدة

حـــلـــم كــــان said...

اكيد جاى يامى

ان شاء الله جاى

مُزمُز said...

بعيدا يعني عن كون النص ده ذاتي فعلا أو إنه قصة
فهو قوي يعني ومتكامل لو كان قصة وصادق جدا وموجع لو كان حقيقي

أنا كنت زمان بحاول إن عقلي يحلل وضعي في المنطقة اللي انا مزنوق فيها بفعل الانغماس في الحدث
وكنت بطلع بنتايج بفرضها على رغبتي المبهمة اللي بتنازعني من جوه وبقول كده العقل والحساب المنطقي عشان منتدهورشي ورا حاجات مش فاهمينها واحنا مش حاسين

دلوقتي فهمت قيمة الهواجس والاشارات الذاتية المبهمة والرغبات الخفيفة الباهتة واصوات الفعل الضعيف البعيدة عن حكم المنطق وآمنت بأنها فعليا اصدق شئ في العالم
حاجة كده زي الاحلام اللي هيا تحليل صادق جدا للحياة ظاهرا وباطنا بتأويلات واشارات قاطعة وثاقبة وخفية
قررت أمشي وراها لأن دي هيا انا بس ببدائية النظرة وصدق اليقين الطفولي الروحي المتوائم جدا معايا بكل الحاجات اللي انا اصلا معرفهاش عن نفسي وواقف ف نفس مرحلة الحدث وإبهامه لأن مستحيل العقل يحكم ويحلل ويفهم وهو في لسه ف قلب اللحظة
يعني باختصار بعد الزن ده كله
امشي زي مانتي كده
كده صح

طولت عليكي معلش

dandana said...

الأسير

وصلها..وضحكتله

والله مصدقاها

:)


مصطفى
اها

طيب




حلم كان

ان شاء الله




معاذ

شوفت انت قولت ايه
هواجس وأشارات وأفعال ورغبات

معقولة حد يقدل يتجاهل الكم دا كله

انا برضو آمنت بيه أوى


الأحلام لوحدها بقى حاية تانية خالص

تعرف أحلاى الفترة اللى فاتت دى مخوفانى خالص
ومش عارفة أمشى وراها أزاى

انت كأنك بكلامك دا برضو بتدينى أشارة انى لازم امشى زراها
بس المرة دى صعب أوى


طول
ما انت عارف انى بحبك تطول

esraa said...

وجعتيلي قلبي

Omaaa said...

kol sana w enty tayeba w 7enynya :))

العيسوى الصغير said...

اتى او لا

فالحياة سوف لا تنتظر فلا تنتظرى انت الاخرى

لانه سياتى حين ياتى الموعد
و ليس عندما ياتى حين الوعد

واتمنى ان يكون قد اتى فى تلك ال15يوم التى بين تاريخ الرسالة و التعليق