Saturday, December 13, 2008

فعل شديد الخصوصية


أكتب لأننى أريد ان اكتب



لأننى احيانا لا أملك الا ان أكتب



لأننى اصنع نفسى من خلال كلماتى..وأصنع الكلمات من داخلى



لأننى احررنى بها..واطلق لروحى العنان..ولحلمى..ولدموعى



لأننى أبحث فى داخلى كثيرا..وتنصفنى الكلمات فى بحثى كثيرا



لأننى أريد ان اتذكرنى قليلا؛وكثيرا..كيف كنت؛وماذا فعلت...وحتى لا تتيه من الذكريات...



لا أريد ان تتيه منى الذكريات



لأننى أريد ان اتذكر كل الاشياء البسيطة الصغيرة التى لا ينتبه لها احد سواى



لأننى لم ألجأ الى الكلمة يوما؛وردتنى مخذولة او خالية الوفاض

لأننى املك الكثير من الميزات أريدها ان تحيا؛والكثير من العيوب أريد ان اعريها امامى..والكثير من التفاصيل التى كونتنى بحرفية شديدة..والكتابة سبيلى لاستيعاب كل هذا



لأننى احلم كثيرا..اجن بشدة..وأبتكر الكثير من المواقف



لأننى اريد ان أورث كلماتى لمن يحب...لأبنائى؛لأحفادى ربما...او لرجل يعشق الامساك بتلابيب روحى؛فأجعله يرانى على ..ما ظهر امامه..وما ظهر امام الورق



لأننى أعلم أن الكلمات لا تمنح نفسها بسهولة..وقد منتحتنى دربا أتلمس فيه النور بخطوات مبتدئة..فأردت أن اكون ممتنة لها طوال العمر

9 شاركونى عالمى:

مُزمُز said...

جامدة جامدة يا مي
انا مبسوط بالبوست ده فوووووووق ما تتصوري
...
لأننى اصنع نفسى من خلال كلماتى..وأصنع الكلمات من داخلى
...
انا بحب كده اوي
بحب القناعة بتاعت ان الكتابة مش بس ترجمة للشخص ولكن صناعة اصلا وبناء للكيان الانساني
فانتي هنا ظبطيني يعني وخلليتيني مستمخ عالآخر باني لقيت عندك نفس القناعة دي

...
وتنصفنى الكلمات فى بحثى كثيرا
...

تنصفني فعلا
تزيد من مساحة الفهم والوضوح
وبتخللي البحر المبهم اللي جوه الواحد ده بحيرة صغيرة محددة الجهات يقدر الواحد يدعبس فيها
وتنصفني ايضا بنوع من انواع تحقيق الذات والاحساس بالثقة والانجاز

...
لأننى لم ألجأ الى الكلمة يوما؛وردتنى مخذولة او خالية الوفاض
...

لكن انا خذلتني كتير للاسف كتيييير جدا جدا

...
لأننى احلم كثيرا..اجن بشدة..وأبتكر الكثير من المواقف
...

انا كمان احلم عن طريق الكتابة
اجن كثيرا واجن فيها ايضا واراني إلها واراني طفلا واراني حجرا
اما عن ابتكار المواقف فانه هو المحك هنا
انا شديد الكذب
واحب هذه القدرة
الكذابون احباب الله
نبتكر الحياة ونكتبها

...
لأننى اريد ان أورث كلماتى لمن يحب
...

انا كمان
مع اني بقيت مع الوقت احس بعبثية ده
وباستحالة حصوله بالشكل المتخيل
بس حاليا مقتنع ان مفيش مانع يفضل عندي الفكرة الحالمة دي
بل اني بقيت متأكد انه ضروري وجودها في المخ لحظة الكتابة
حتى لو بعد الكتابةهيتضح عبثيتها، الا انها لحظة الكتابة لازم تكون بشكل ما مسيطرة وقوية

.....

بجد رائع
ومن اجمل واعمق اللي الحاجات اللي كتبتيها هنا مؤخرا
بقينا فلاسفة خلاص يا عم ؛)
:)))))))

إبـراهيم ... معـايــا said...

برااافوووو



لا زلت أنتظــــر

Nabil said...

السلام عليكم

اكتب لان حضور الكلمات مذهل

اكتب لان تزاحم الكلمات يحرق

اكتب لان كتمان الكلمات يفجر

اكتب.............لان الكتابه تبقى هما ورساله

ارق تحيه

تسـنيم said...

متتخيليش يا مــي حسيت نفسي أد ايه في كلامك ده


:)

altwati said...

الحيوات ترتدي الكلمات
فلتكن لنا حيواتنا
لتجلب لنا كلماتها
تحياتي

dandana said...

مزمز
وأنا كمان مستمخة من تعليقك كله
خصوصا جزء التوريث
ووالله كله طلع من غير تفلسف

إبراهيم
شكراااا
إن شاء الله ماتستناش كتير

نبيل
فعلا هى هم ورسالة
دمت بخير

تسنيم
دا أكتر بكتير من أى حاجة أتوقعها
سعيدة بكلامك
تسلميلى

altawati
فعلا
لازم يكون فيه حياة عشان تنتج الكلمة
بس أحيانا..أحيانا
ممكن كلمة تصنع حياة
أو علا الأقل سبيلا للحياة
كن بخير

alshared said...

ما فائدة الكتابه
ما فائدة كلمات العشق وأبيات الهوي
ما فائدة التغزل في أمرآة لم أعشقها
واللوعة لفراق لم أحياه
إن كنت لم أعشق من قبل
وما أعترفت بحبي من قبل
وما أخذني الحنين إلي بحوره ...من قبل
وبعد البعاد
ما أنتحرت من حافة الكآبه
فما فائدة الكتابه
وسط أمواج البحر العاتيه
وسط رياح الخوف الأتيه
كثيرون قتلهم النظام
وشيعتهم الرتابه
لهذا أكتب
رغبة أو شهوه
حلم أم منطق
ربما
ولكن الأكيد الأكيد
أنها ثوره
خروج علي حكم الرتابه

....................

مصافحه أولي لحرفك الشديد التميز

دمتي بكل الود

the girl in the mirror said...

بكتب عشان احس انى عايشة و عشان أعرف أعيش :)
استمرى فى الكتابة
"فعل شديد الخصوصية" تسمية ممتازة

dandana said...

الشارد
انا ماقرأتش الكلام دا قبل كدا

بس مفتونة بيه

مصافحة اولى لزيارتك

دمت بخير


جنة
حقيقى
شكرا ليكى